شعار جهاز المخابرات الوطني العراقي
آخر الأخبار ينعى جهاز المخابرات الوطني العراقي بقلوب ملؤها الحزن والأسى إستشهاد ....

جهاز المخابرات الوطني العراقي

يمثل الأمن أحد أهم الحاجات الإنسانية الضرورية التي يتطلبها العيش الكريم والحياة الهانئة. وقد سعى الإنسان على طول التاريخ إلى تطوير وسائل أمنه لتستجيب إلى مواجهة الأخطار والتحديات التي تواجهه.

مع تعقد الحياة، وتوسع المجتمعات، وظهور الكيانات المنظمة التي توجها ظهور الدولة الحديثة، أصبحت حاجات الأمن تتطلب عَملاً مُنظماً مِن خلال جهات وهيئات مُختصة تُناسب طبيعة الأخطار التي تواجه كيانات الدول ووجود مجتمعاتها.

ولأن السلطة وشؤونها وديمومتها في الأنظمة الشمولية والدكتاتورية تمثل الاستحقاق الأهم، فقد سعى الحُكام إلى بناء أجهزة أمنية مُتعددة وظيفتها حماية الحاكم وسلطته من أي خطر يهدده، وقد أباح لتلك الأجهزة جميع الوسائل والأساليب بما فيها قتل الشعب وترهيبهم والتجاوز على حرماتهم، دون أن يحدها أي رادع قانوني أو أخلاقي.

مثل العراق في حقبه السالفة أنموذجاً سيئاً للدولة الدكتاتورية والحكم الشمولي، وكانت مرحلة حكم البعث المقبور الأكثر إيذاء للعراق والعراقيين . فقد سخرت الأجهزة الأمنية وعلى رأسها المخابرات جميع طاقاتها في ملاحقة العراقيين (في الداخل والخارج) والتنكيل بهم وزجهم في المطامير والسجون، والحكم بالإعدام على الملايين دون إذن من قضاء أو مراقبة من سلطة تشريعية أو رحمة من حاكم . وقد ترك هذا السلوك أثراً سيئاً في نفوس العراقيين وسمعة سيئة لاحقت الأجهزة الأمنية.

أسس التغيير في التاسع من نيسان 2003 مرحلة جديدة من عمر الدولة العراقية الحديثة, بنيت على أساس نظام ديمقراطي عادل، يقوم على فصل السلطات، ويمثل فيه المواطن القيمة الأهم، فصارت حرياته وحقوقه مصونة بدستور دائم يمنع أي حيف أو تجاوز عليها.

تناسباً مع الحياة الديمقراطية الجديدة، ومتطلبات الدولة العراقية الحديثة، تأسس (جهاز المخابرات الوطني العراقي) ليستجيب إلى مهمة نبيلة حددها الدستور في المادة (التاسعة) منه. وبناء على ذلك صارت المهام المناطة بالجهاز الجديد مكفولة بحكم الدستور والقانون.

لقد وقف (جهاز المخابرات الوطني العراقي) في معركة العراق المصيرية ضد الإرهاب وفي مواجهة كافة التحديات والأخطار التي حدقت بتجربته الديمقراطية الجديدة، وقدم كوكبة من أبنائه شهداء في معركة الشرف، وما زال مستمراً في نضاله وقيامه بمسؤولياته دفاعاً عن كيان الدولة العراقية وحماية العراقيين بكافة أطيافهم وتنوعاتهم.

إن الانتماء الصادق لـ (جهاز المخابرات الوطني العراقي) للعراق وحده ولكافة العراقيين عزز ثقة الناس به، وأبدل علاقة الريبة والنفور القديمة بصلة من التعاون والتآزر التي أثمرت خيراً في الكثير من مهام وانجازات جهازنا على مستوى تحديات (الداخل والخارج).

في الوقت الذي يؤكد فيه جهازنا إيمانه وإخلاصه للعراق الجديد, وتقيده بالدستور والقوانين العراقية النافذة، يعاهد العراقيين جميعاً للعمل من أجل ضمان أمنهم وتحقيق الطمأنينة والرفاه لهم لينعموا بعيش كريم يليق بهم وبالعراق ذي التاريخ العظيم والحضارة الكبيرة.



رئيس جهاز المخابرات العراقي

مــواقع
حكومية
مـهـمـة

وزارة الدفاع مجلس النواب الأمانة العامة رئاسة الوزراء جمهورية العراق
وزارة الصناعة وزارة الخارجية وزارة النفط وزارة المالية وزارة الداخلية
وزارة العمل وزارة التعليم وزارة العدل وزارة الكهرباء وزارة النقل
شؤون المواطنين دائرة البعثات وزارة الاتصالات وزارة التخطيط وزارة الاعمار
استخدم الآن الرقم الساخن للتبليغ عن اي عمليات ارهابية

بِخُطىً واثقة، نؤمن الوطن

400